Arabic
مبادرة نَوّرْنِي  
March 28, 2015
1

     

بنغازي الأُم..التي رُغم الظروف المحيطة بها.. ورُغم كل العرقلات التي تُواجهها..لا زَالت تزرعُ الخير..
وها هي الان تَحصدُ مازرعته..
حصدت روح النجاح ،روح التطوع، وروح الإصرار..
كل هذه الصفات تجمعت في فتيات من بنغازي..
الآتي رفضن التعايش مع الجهل.. متعلقات بكل بصيص أمل يجِدْنه أمامهن .. الآتي كافحن بكل عزيمة واصرار في النجاح في الضغط علي الجهات المسؤولة .. من اجل ايجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تعيق سير العملية التعليمية في بنغازي و تطبيقها حتى لا يضيع هذا العام الدراسي على تلاميذ المدينة. 
حيث اطلق المجلس الوطني للحريات العامة و حقوق الانسان مبادرة نَوّرْنِي تنادي بعودة المدارس في بنغازي من خلال مجموعة من الناشطات الحقوقيات اللاتي دافعن بقوة عن حق اطفال بنغازي في التعليم اسوة بزملائهم التلاميذ في باقي المدن الليبية شرقا و غربا.
سكينة الفلاح حقوقية من المجلس الوطني للحريات العامة و حقوق الانسان كانت صاحبة الفكرة منذ البداية و لكن هذه الفكرة ما كان لها ان ترى النور لولا انضمام بعض الناشطات المميزات ليتكون هذا الفريق المميز المؤمن بحق الطفل في التعليم، نسيبة الصابري خريجة علوم و هي ناشطة تؤمن بأن حق الطفل في التعليم مثل حقه في الحياة تماما، نورا الجربي معلمة لغة انجليزية و مهندسة ديكور و هي دائما تدعو الى حماية جميع حقوق الطفل و ضمان حصوله عليها، فتحية حامد متعاونة مع جامعة بنغازي/ كلية تقنية المعلومات و التي كان لها الدور الأكبر في اطلاق منظومة لجمع توقيعات من اهالي بنغازي مطالبين من خلالها بتفعيل البند الخامس من المبادرة و الذي يحث على تفعيل برنامج الانتساب و منزلية التعليم لجميع الراغبين من كل المراحل الدراسية. و بالتعاون مع أخصائية التغذية و عضو هيئة التدريس د. مريم السلطني، و الناشطة ابتهال المقري و التي لطالما اهتمت ببرامج الدعم النفسي للأطفال.
انطلقت المبادرة يوم 21 ديسمبر من العام الماضى و التي جاءت في صورة وثيقة مكتوبة تحمل في طياتها بعض الحلول المناسبة لتخطي الازمة التي تمر بها العملية التعليمية في بنغازي، و لكن كان الدور الأساسي لمبادرة نورني هو الضغط على الجهات المسؤولة لايجاد الحلول للمشاكل التي تعيق سير العملية التعليمية في بنغازي، و بالفعل استطعن من خلال النداءات التي وجهتها المبادرة لمدراء المدارس و لأولياء الامور تحريك عجلة التعليم شيئا فشيء حتى فتحت أكثر من 55 مدرسة ابوابها للطلاب في اخر إحصائية قام بها فريق نورني ، كما حصدت المنظومة التي قمن بإطلاقها عبر صفحات التواصل الاجتماعي قرابة 15 ألف توقيع من اجل تفعيل البند الخامس سالف الذكر و الذي على اثره وصل صوت اهالي بنغازي الى الجهات المسؤولة التي قامت بتشكيل لجنة لإيجاد الحلول للمشاكل التي تعيق العملية التعليمية في بنغازي، قامت هذه اللجنة بوضع مقترح بعد الوقفة التي نظمها اعضاء نورني امام ديوان التربية والتعليم و تلبية لنداء اولياء الامور تم اعتماد المقترح يوم امس 25/مارس 2015 و بذلك لن تضيع السنة على طلاب مدينة بنغازي.
لا تدعي العقبات تُعيقك من تحقيق هدفك.. بل اتخذيها سُلماً يكون سبباً في صعودك نحو النجاح..
فالعيب ليس في الفشل او السقوط.. بل العيب في عدم المحاولة في النهوض مجددا..
ثقي بنفسك وبقدراتك.. وكوني مصدر الهام لنفسك اولا ثم لغيرك..
وتعلمي .. وعَلّميِ.. فالتعليم ليس استعدادا للحياة، إنه الحياة ذاتها..
بواسطة : نورا الجربي. 

Leave a Reply