Arabic
“تحلميش واجد اخرتك في المطبخ”
December 7, 2014
1

IMG_0907.JPG

نحنا في مجتمع فاهم مصطلح “مرأة مثالية” خطأ، المرأة المثالية بالنسبة لمجتمعنا هي عبارة عن مَكينة تنظف و تطيّب… عمرك سمعت حد في مجمع يشكر بنت عشانها متعلمة تعليم متكافئ؟ بنت واخذة ماجستير؟ دكتوراه؟ ناجحة في وظيفتها؟ لأ للأسف مجتمعنا ما يهمهش الا بنت فلان اللي جت ساعدت خالتها خلتلها الحوش يلصف و بنت علان دزّت بطاطا مبطنة لهل دارها و يا فضيحتها المفروم طلع ني.
انا ما نقولش ان التنظيف و التطييب حاجة غلط، بالعكس النظافة من باب الايمان و لولا الاكل رانا ما نتسموش بأسامينا.
توا اكيدة تجي تقري الكلام هضا تقوليلي باهي ش دخلني ش نبي نديرله المجتمع مش في يدي الموضوع يعني، للأسف هضا كله يرجع لتقليل المرأة من قيمتها بتنازلها عن حقوقها و تعليمها و احلامها و طموحاتها عشان تتزوج او الناس ما يحكوش عليها او يضحكوا عليها.
الخوف من الناس هضا واخذ مستويات جديدة هنا و الله، نعطيكم ابسط مثال. نعرف بنت في بنغازي ديما نشوف فيها بحجاب و مستورة البنت و ما شاء الله عليها، حكم الزمن بإني نتلاقى معاها برّا ليبيا بالصدفة، انا بصراحة ما عرفتهاش في الاول لكن الليبي يعرف الليبي ان شاءالله وين قاعد! فبدافع القصقصة اللي تجري في دمّي قربت منها بيش نتأكد، البنت تلفتت فجأة و انفجعت تقول حقت يأجوج و مأجوج.
“- خـ-خـ-خـ-خخير فيش اتديري هنا؟”
“- شي و الله جايين اجازة، عليش حوّلتي حجابك يا بتي؟”
“- هههههههه عليش طالعين من البلاد مالا؟ بيش ناخذوا راحتنا! يلا انا بنمشي اصلا ماما تستنّى فيا خلينا نشوفوك.”
من هضكاهي اليوم استنتجت ان في صنف اخر من البشر يخافوا من الناس و ما يخافوش من ربّهم و بصراحة ما فيش حاجة مقززة اكثر من هك. انا متأكدة ان هذه حالات معينة فقط (مع انها ما كانتش اخر وحدة نشوفها بحجاب في ليبيا و برا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) لكن هضا ابسط مثال على كيف أن المجتمع متحكم فينا، الخوف من المجتمع و من دوّة و ضحك الناس فاقت الخوف من الله عز و جل.
في الاخير اختِ القارئة اكيد حتجي تقوليلي باهي انا كيف بيدّي اني نغير المجتمع؟
انتي مش حتقدري تغيري المجتمع و لا انا حنقدر نغيره، المجتمع يتغيّر بنفسه، مش حتقدري تغصبي الناس ما يحكوش عليكي، مش حتغصبي شلّة البنات اللي يبحتن فيكي من بعيد و يضحكن و يحكن على انهن يبطلن، ما تقدريش.
اللي تقدري اتديريه هوا انك ما تعطيش اهتمام للمجتمع لو انه حاجة تقف في طريق طموحاتك او اهدافك.
انا ما نقوللكش ديري اي حاجة غلط و عادي ما يهمك في حد و ما تعدّليش على حاجة بالعكس البنت سمعتها غالية و مهمة جدا ما تفرطيش فيها، في نفس الوقت تقعديش حارمة روحك من حلمك عشانك خايفة الناس تحكي عليكي.
المرأة المثالية هي مرأة متعلمة و واعية و مستقلة و قارئة و نظيفة و طبّاخة ممتارة برضو.
خلوني نحط المغزى و الزبدة من الاسطر هذينا كلهن في جملة قصيرة و بسيطة:
لو انتي مرضّية ربّك، ملكش دعوة بالناس.
كتابة : S.B

ملاحظة : الصورة المستخدمة لوحة للفنان الأمريكي من أصل أوكراني روبرت براكمان . تحت عنوان ” الحياة و الحياة الثابتة “. الأسلوب : واقعي.

Leave a Reply

1 comment

  1. كلامك كله صح و إن شاء الله بالشوية يالشوية حيتغير تفكير المجتمع و يتقدم بقضل الناس الي زيك